الزوجة و دورها في إسعاد زوجها مع الشيخ الروحاني المغربي دور الزوج في إسعاد زوجته لا يقلّ أهمية عن دور الزوجة في إسعاد زوجها، إذا صحّ أن نفصل بين الدورين _ذلك لن للرجل دوراً أساسياً في إسعاد الأسرة كلّها، بمقتضى كونه القيّم على شؤونها والمدبّر لأمورها. فلا غرو أن تقع عليه مسؤولية إيصالها إلى أهدافها التي رسمها الإسلام الحنيف، حيث ترمي هذه الأهداف إلى استقامة المسيرة واستقرار العلاقة.. والتي يجمعها نيل الطمأنينة والسعادة في ظل قيادة الرجل الحكيمة، كما يُفترض.

الزوجة و دورها في إسعاد زوجها مع الشيخ الروحاني المغربي
الزوجة و دورها في إسعاد زوجها مع الشيخ الروحاني المغربي

السحر المغربي لجلب الحبيب للزواج

والحقيقة أن نجاح الزوج في أداء حقوق زوجته وإسعادها دليل على سلامة شخصيته وفاضل خُلُقه وانسجامه مع دوره وقدرته على استكمال هذا الدور مع باقي أفراد أسرته ما دام النبي (ص) يقولالزوجة و دورها في إسعاد زوجها مع الشيخ الروحاني المغربي: “خيركم خيركم لأهله”، حيث لا فصل في مواقف المرء بين ظرف وآخر ما دامت الأفعال تصدر عن النفس الكريمة المعدن، الحسنة الخلق.الواقع المؤسف: وخلافاً لتوجه الإسلام الحنيف.. وعبر مختلف الزمنة.. ولدى عامة المجتمعات الإسلامية.. لم تلقَ الزوجة الحفاوة اللازمة والتكريم الواجب والتقدير المهم، ليس فقط كزوجة.. بل كأمّ وأخت وبنت وعاملة، وإن كان العدوان عليها كزوجة أشدّ وأكبر من العدوان عليها في بقية مواقع الحياة، نظراً إلى أن المعتدي عيها إن كان اباً أو أخاً فسوف تأخذه الشفقة عليها بسبب القرابة فيتوقف أو يخفّف من عدوانه،الزوجة و دورها في إسعاد زوجها مع الشيخ الروحاني المغربي بينما هي في بيت زوجها تعيش في كنف رجل غريب قد يشتد في ظلمها بمساعدة التقاليد والأعراف الاجتماعية، من دون أمل بأن يتحسّن وضعها ويخف الظلم الواقع عليها.ويبدو أن الذي ساعد على نشوء هذه الظاهرة واستمرارها عوامل عدة: منها: الكثير من النصوص والأحكام الشرعية التي أسيء فهمها.. أو استخدامها، وهي التي تحثّ على طاعة الزوج، والتي تستنقص _حسب ظاهرها _ من قيمة المرأة وتجعلها في مرتبة دون مرتبة الرجل، والقوامة التي اعطاها الشرع للزوج على زوجته.. ونحوها. علماً أن هذه النصوص ليست كما فُهِمت إطلاقاً.. مُضافاً إلى أن الذين أساؤوافهمها قد غضوا النظر عن كل النصوص والأحكام التي تضع المرأة.. والزوجة تخصيصاً.. في الموضع الكريم اللائق..للإضافة في هذا الموضوع مجال آخر قد نوفق إليه.. مع انه لابد أن يجرّنا الكلام إلى شيء منه. ومنها: جملة التقاليد والأعراف الشعبية المتأثرة بمفاهيم الجاهلية والمجتمعات البدائية المتخلّفة، وهي التي لا تزال موجودة في المجتمعات القبلية بكل حدّتها وقوّتها.الزوجة و دورها في إسعاد زوجها مع الشيخ الروحاني المغربي. والتي ترى المرأة وجوداً هامشياً جداً لا يُذكر إلا في سياق شهوات الرجل وحاجاته.

Advertisements