شيخ يفك السحر عن بعد

شيخ يفك السحر عن بعد

ـ شيخ يفك السحر عن بعد شيخ يفك السحر بالدمام شيخ يفك السحر في جدة شيخ يفك السحر بمكة رقم شيخ يفك السحر بالدمام شيخ يفك السحر في سلطنة عمان شيخ يفك السحر له رقم شيخ يفك السحر في الاردن رقم الشيخ من قطر

سحر جلب الحبيب بالشمع
جلب الحبيب بالشمع والفلفل
جلب الحبيب بالشمع الابيض
جلب الحبيب بالشمع مجربة صحيحة في ساعة
جلب الحبيب بالشمع والصورة
جلب الحبيب بالشمع المغربي
جلب الحبيب بالشمع الاحمر
جلب الحبيب بالشمع الملون
تعليم السحر العجيب في جلب الحبيب

تعريف السحر:
عبارة عما خفي ولطف سببه. وهو: “عقد ورقى وأدوية وتدخينات، وكلام يتكلم به أو يكتبه، له حقيقة وتأثير في بدن المسحور أو قلبه أو عقله، وتأثيره بإذن الله الكوني القدري”.
حكم السحر وحكم تعلمه:

الشيخ المغربي الكبير  اصدق شيخ روحاني صادق مجرب وثقة

السحر محرَّم في جميع شرائع الرسل عليهم السلام، وهو أحد نواقض الإسلام قال تعالى: }وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ{ [البقرة: 102].
وفي الحديث: قال r:
«الموبقات» وذكر منها (السِّحر) [رواه البخاري ومسلم].
حكم الساحر:
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: (أكثر العلماء على أن الساحر كافر، يجب قتله، وقد ثبت قتل الساحر عن عمر وعثمان وحفصة رضي الله عنهم) [مجموع فتاوى ابن تيمية 29/384].
حكم توبة الساحر:
قال سماحة الشيخ ابن باز رحمه الله: (التوبة فيما بينه وبين الله صحيحة إن كان صادقًا تنفعه عند الله أما في الحكم الشرعي فيقتل) [مجموع فتاوى الشيخ ابن باز رحمه الله 8/111].

لابد أن نقرر حقيقة أن الشرع قد حرم أنواع وصور معينة من التعامل مع الجان تحريما” قطعيا” لا إشكال فيه مثل السحر والعرافة والكهانة لما فيهم من كفر وشرك بالله الواحد الأحد ولم يربط الله سبحانه وتعالي بين قيام هؤلاء بنفع العباد أم بضرهم فمجرد تعلم السحر حرام ومجرد تعلم الكهانة والعرافة حرام حتى ولو يعمل بما علم حتى أن الله سبحانه وتعالي حرم علي عباده الذهاب إلي هؤلاء أو سؤالهم وأعتبر تصديقهم كفر قال رسول الله صلي الله عليه وسلم ((من أتى عرافاً لم تقبل له صلاة أربعين يومًا)) أخرجه الإمام مسلم من حديث بعض أزواج النبي.هذا إذا أتاه ولم يصدقه في شيء واحد لا تقبل له صلاة أربعين يوماً أما من أتاه وآمن به وصدقه كفر بما أنزل على محمد فعن أبي هريرة:أن رسول الله قال(من أتى كاهناً فصدقه فيما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد)) أخرجه أبو داود بإسناد صحيح، وكذلك جاء في الحديث عن عمران بن حصين أن النبي قال: ((ليس منا من تطير أو تطير له)) أي من تشاءم أو تشوئم له ((ومن تكهن أو تكهن له، ومن سحر أو سحر له ومن أتى كاهناً فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد)) أخرجه البزار بإسناد جيد.
وكما قلنا لا إلتفات لنيتهم أو لهدفهم إذا أن الحرمة تثبت في حقهم بمجرد قيامهم بهذه العلاقة المتبادلة المباشرة ولا إلتفات أيضا للطريقة التي توصلوا بها إلي ذلك سواء أكان بجهد من الإنسي أو بجهد من الجني لا فرق فإذا أثبتنا ذلك قلنا يجب إذا أن نعرف من هو الساحر والعراف والكاهن .
الساحر هو: السِّحْرُ عَمَلٌ تُقُرِّبَ فيه إِلى الشيطان وبمعونة
منه، كل ذلك الأَمر كينونة للسحر، ومن السحر الأُخْذَةُ التي تأْخُذُ
العينَ حتى يُظَنَّ أَن الأَمْرَ كما يُرَى وليس الأَصل على ما يُرى؛
والسِّحْرُ: الأُخْذَةُ. وكلُّ ما لَطُفَ مَأْخَذُه ودَقَّ، فهو سِحْرٌ، والجمع
أَسحارٌ وسُحُورٌ، وسَحَرَه يَسْحَرُه سَحْراً وسِحْراً وسَحَّرَه، ورجلٌ
ساحِرٌ من قوم سَحَرَةٍ وسُحَّارٍ، وسَحَّارٌ من قوم سَحَّارِينَ ( لسان العرب لابن منظور الإفريقي )

الكاهن هو كهن: الكاهنُ: معروف. كَهَنَ له يَكْهَنُ ويكهُنُ وكَهُنَ كَهانةً
وتكَهَّنَ تكَهُّناً وتَكْهِيناً، الأَخير نادر: قَضى له بالغيب. الأَزهري:
قَلَّما يقال إِلا تكَهَّنَ الرجلُ. غيره: كَهَن كِهانةً مثل كَتَب يكتُب
كِتابة إِذا تكَهَّنَ، وكَهُن كَهانة إِذا صار كاهِناً. ورجل كاهِنٌ من
قوم كَهَنةٍ وكُهَّان، وحِرْفتُه الكِهانةُ. وفي الحديث: نهى عن حُلْوان
الكاهن؛ قال: الكاهِنُ الذي يَتعاطي الخبرَ عن الكائنات في مستقبل الزمان
ويدَّعي معرفة الأَسرار، وقد كان في العرب كَهَنةٌ كشِقٍّ وسطيح وغيرهما،
فمنهم من كان يَزْعُم أَن له تابعاً من الجن ورَئِيّاً يُلقي إِليه
الأَخبار، ومنهم من كان يزعم أَنه يعرف الأُمور بمُقدِّمات أَسباب يستدل بها
على مواقعها من كلام من يسأَله أَو فعله أَو حاله، وهذا يخُصُّونه باسم
العَرَّاف كالذي يدَّعي معرفة الشيء المسروق ومكان الضالة ونحوهما. ( لسان العرب لابن منظور الإفريقي )

العراف هو والعرّافُ: الكاهن؛ قال عُرْوة بن حِزام:
فقلت لعَرّافِ اليَمامة: داوِني،
فإنَّكَ، إن أَبرأْتَني، لَطبِيبُ( لسان العرب لابن منظور الإفريقي )
إذا” العراف: هو الذي يدعي معرفة الغيب الأمور الغائبة يستدل بها على أشياء كأن يدعي معرفة المسروق أين هو؟ والأمر الذي ضل على صاحبه أين هو فهذا هو العراف، فإنه مشتق من اسم معرفة أي عرف يعرف معرفة فهو عراف.
قال البغوي رحمه الله : ” العراف : الذي يدعي معرفة الأمور بمقدمات يستدل بها على المسروق ومكان الضالة ونحو ذلك ” نقله في “الزواجر عن اقتراف الكبائر” (2/178)
وقد ذهب بعض أهل العلم إلى كفر من يدعي معرفة المسروقات أو أن الجن تخبره بذلك ، قال ابن نجيم رحمه الله في بيان المكفّرات : ” وبإتيان الكاهن وتصديقه ، وبقوله : أنا أعلم المسروقات ، وبقوله : أنا أخبر عن إخبار الجن إياي ” انتهى من البحر الرائق (5/130) . وإنما يكفر بقوله : أنا أخبر عن إخبار الجن إياي ؛ لأن الجن كالإنس لا يعلمون الغيب ، كما قال تعالى عنهم : ( فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَنْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ ) سبأ/14 ، قاله في حاشية البحر الرائق )/

كيف تفك السحر الاسود

والمستعين بالجان يزعم أنه يستطيع أن يعرف المكان الذي يسكن به الجني ويعرف مكان السحر والذي سحر وكذلك المكان الذي دفن أو خبأ له السحر وبعضهم من يدل علي مكان المسروق وعلي السارق وعلي مكان الضائع التائه والضال وأن له من الجن من يأتي له هذه الأخبار فثبت في حقهم ما يثبت في حق العراف والكاهن من حيث الحرمة الفعل وحرمة من يسألهم أو يلجأ لهم لمساعدته ولا إلتفات كما قلنا لنيته خيرا” كانت أم شرا” ولا إلتفات أيضا” للطريقة التي يستدعي بها الجان أو الطريقة أو السبب الذي تخدمه الجان من أجلها والله تعالي أعلي وأعلم.
النهي يقتضــي الفســاد
أن ما نهى الله عنه ورسوله صلي الله عليه وسلم من العبادات والمعاملات حكم بفساده؛ وذلك لأنك إذا فعلت ما نهى الله عنه ورسوله صلي الله عليه وسلم فقد حاددت الله في حكمه؛ إذا أن ما نهى عنه يراد به البعد عنه واجتنابه، فإذا صححناه كان هذا إقراراً له ولممارسته ولقد ثبت نهي رسول الله صلي الله عليه وسلم اللجوء إلي العرافين والكهنة والسحرة أي كل من يستعين بالجان ولم يفصل لنا رسول الله صلي الله عليه وسلم الطريقة التي يستعينون بها حتي نقول هذه الطريقة حرام وهذه الطريقة حلال ولم يفصل لنا ما سنسألهم عنه فأي سؤال لهم حرام ومنهي عنه فاعتبر مجرد إتيانهم إثم عظيم لا تقبل للعبد صلاة من أجل مجرد إتيانهم أربعون يوم وإن صدقهم في وقع في الكفر والعياذ بالله فما بالك بمن يقوم علي هذه العملية من العراف والجني الذي يعينه فإثمهم وعقابهم بالتأكيد أكبر وأعظم ممن يلجأ إليهم .
والرسول صلي الله عليه وسلم وصحابته والتابعين بإحسان من علماء الأمة قد تركوا لنا تراث قيم وكنز كبير في بيان كافة طرق مواجهة تعدي الجان علي الإنسان فبين لنا كيف نتقي شرورهم وكيف نعالج مرضانا منهم سواء الممسوس أو المسحور أو الموسوس أو المعيون وذلك كله في نطاق ما أحل الله عز وجل من رقية شرعية شرعها لنا الله سبحانه وتعالي وأقرها وبين حدودها رسولنا عليه أفضل الصلاة والسلام وفيها الغني والكفاية بإذن الله تعالي فسبحانه ما أنزل داء إلا وله دواء ولم يجعل لنا سبحانه دواءنا فيما حرم علينا
كما جاء في مسند أحمد عَبْدَ اللَّهِ بْنَ مَسْعُودٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ مِنْ دَاءٍ إِلاَّ أَنْزَلَ مَعَهُ شِفَاءً ». وَقَالَ عَفَّانُ مَرَّةً « إِلاَّ أَنْزَلَ لَهُ شِفَاءً عَلِمَهُ مَنْ عَلِمَهُ وَجَهِلَهُ مَنْ جَهِلَهُ ».
وفي سنن البيهقي عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ أن رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم قال إِنَّ اللَّهَ لَمْ يَجْعَلْ شِفَاءَكُمْ فِيمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ. وفي صحيح البخار عن ابْنُ مَسْعُودٍ : إِنَّ اللَّهَ لَمْ يَجْعَلْ شِفَاءَكُمْ فِيمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ .

فتاوى العلماء في فك السحر بالسحر

اقوي طريقة لعلاج السحر المرشوش مع الشيخ المغربي المجرب الاقوي

مِن «فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء بالمملكة العربية السعودية»
و«مجموع فتاوى ومقالات متنوعة لسماحة»

جمع د. محمد بن سعد الشويعر

في سؤال ورد للجنة الدائمة: إذا اتضح لنا أن إنسانا سحر لإنسان آخر كيف نُبطل مفعوله في الشرع؟
فأجابت: تعاطي السحر حرام، بل كفر أكبر؛ فلا يجوز أن يستعمل السحر لإبطال السحر.
ولكن يعالج المبتلى بالسحر بالرقى والأدعية الشرعية الواردة في القرآن والثابتة في السنة. وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عبد الله بن قعود… عبد الله بن غديان… عبد الرزاق عفيفي… عبد العزيز بن عبد الله بن باز
فتاوى اللجنة الدائمه

وفي سؤال ورد للجنة الدائمة: مَن كان به سحر هل يجوز أن يذهب إلى ساحر ليزيل السحر عنه؟
فأجابت: لا يجوز ذلك.
والأصل فيه ما رواه الإمام أحمد وأبو داود بسنده عن جابر رضي الله عنهما قال: «سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن النشرة فقال: هي من عمل الشيطان».
وفي الأدوية الطبيعية والأدعية الشرعية ما فيه كفاية؛ فإن الله ما أنزل داء إلا أنزل له شفاء علمه من علمه وجهله من جهله، وقد أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالتداوي، ونهى عن التداوي بالمحرم، فقال صلى الله عليه وسلم: «تداووا، ولا تداووا بحرام» وروي عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: «إن الله لم يجعل شفاء أمتي فيما حرم عليها». وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عبد الله بن قعود… عبد الله بن غديان… عبد الرزاق عفيفي… عبد العزيز بن عبد الله بن باز
[فتاوى اللجنة الدائمة ]

وسئل سماحة الشيخ ابن باز: ما حُكم الذهاب للسحرة والكهنة بقصد العلاج؛ إذا كان مضطرا إلى ذلك؟
فأجاب: لا يجوز الذهاب إلى الكهان والسحرة والمشعوذين ولا سواهم.
بل يجب أن يُنَبَّه عليهم، ويُؤخذ على أيديهم ويمنعوا؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: «مَن أتى عَرَّافا فسأله عن شيء؛ لم تقبل له صلاة أربعين ليلة» رواه مسلم.
وقال صلى الله عليه وسلم: «مَن أتى كاهنا أو عَرَّافا فَصَدَّقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم».
وسئل عن الكُهَّان؟ فقال: «لا تأتوهم».
والكهان: يدعون علم الغيب بواسطة شياطينهم، فلا يجوز إتيان الكهان والعرافين، ولا سؤالهم عن شيء، بل يَجب أن يُنكر عليه، وأن يؤدب؛ حتى لا يعود لشيء من ذلك، لكن يذهب إلى أهل الخير المعروفين بالرقية الشرعية فيرقونه.
[مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز ]

وفي سؤال ورد للجنة الدائمة: رجل تزوج امرأة وهي في غاية المودة وصادق المحبة، وبعد مدة أبغضته بغضة شديدة بلا سبب، وقد قيل: إن هذا من فعل السحرة، وجاءه بعض الناس وأمره أن يذهب إلى شخص أرضي يعمل هذا العمل لكي يتغلب على ما مكروا فيه، وقال: إن هذا يعتبر دفاعا ولحفظ زوجته، ومع الضرورة تباح المحذورات وتوقف الرجل؛ لأنه يعتقد ذلك كفرا، فهل للرجل أن يدافع بالسحر لفك السحر إذا ابتلي به؟ أم يسلم الأمر ويصبر؟ وهل يعد الدفاع رد كيد للاعتداء؟ أم يعد كفرا؟
فأجابت: لا يجوز لك أن تذهب إلى ساحر من أجل أن يحل السحر الذي تجده في نفسك بسحر مثله.
لعموم قوله صلى الله عليه وسلم: «ليس منا من تطير أو تُطُيِّر له، أو تُكُهِّن له، أو سحر أو سُحِر له» رواه الطبراني عن عمران بن حصين، قال المناوي: إسناده جيد.
ولقوله صلى الله عليه وسلم لما سئل عن النشرة: «هي من عمل الشيطان» رواه الإمام أحمد وأبو داود بسند جيد. والنشرة: هي حل السحر عن المسحور بالسحر.
ويوجد من الأدعية والأدوية المشروعة ما فيه كفاية لإزالة هذا الداء، فعلى المسلم أن يعالج نفسه بما شرع الله من الأذكار والأدعية والأدوية الجائزة.
وعليه أن يتقي الله في نفسه باتباع أمره واجتناب نهيه: ﴿وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا﴾ وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عبد الله بن قعود… عبد الله بن غديان… عبد الرزاق عفيفي… عبد العزيز بن عبد الله بن باز
[فتاوى اللجنة الدائمة ]

واتساب الشيخ الروحاني
واتساب الشيخ الروحاني

وفي سؤال ورد للجنة الدائمة: أنا مسلم كنتُ مريضا وذهبتُ عند رجل ساحر وشرح لي أسباب المرض، وقال لي: أنا أداوي من هذه العلة بشرط أن تذبح أو تخلط الخمر بغصن شجرة وإلا تموت، وأنا مريض قد اشتد علي؛ فماذا أفعل؟
فأجابت: أولا: إذا كان الأمر كما ذكر؛ يحرم الذهاب إلى السحرة والمشعوذين ممن يدعي معرفة الأمراض وأسبابها بطرق غير عادية؛ لأن ما أمرك به من الذبح لغير الله شرك أكبر.
والعلاج بالخمر محرم؛ لأن الله لم يجعل شفاء الأمة فيما حرم عليها.
ثانيا: يشرع لك العلاج بالأدعية الشرعية والأدوية المباحة التي لا محذور فيها، شفاك الله من مرضك ووقاك كل مكروه. وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عبد الله بن غديان… عبد الرزاق عفيفي… عبد العزيز بن عبد الله بن باز
فتاوى اللجنة الدائمة

و في سؤال ورد للجنة الدائمة: هل يجوز للمسلم أن يذهب لأحد من الناس فيسأله عن مرضه؟ فيخبره الآخر بأنه مسحور، ثم يطلب المريض منه أن يحل السحر عنه؟ فيقوم بصب الرصاص على رأس المريض في إناء فيه ماء، ثم يخبره بأن فلانا قد سحره؟ وهل يجوز أن تسأل عن ابنها مَن سيتزوج؟ أو تسأل عن ابنها المتزوج هل تُحِبُّنَا زوجتُه أو تُكِنُّ لنا العداوة؟
فأجابت: يجوز للمسلم أن يذهب إلى طبيب أمراض باطنية أو جراحية أو عصبية أو نحو ذلك ليشخص له مرضه ويعالجه بما يناسبه من الأدوية غير المحرمة شرعا -حسب ما يعلمه في علم الطب-؛ لأن ذلك من باب الأخذ بالأسباب العادية، وقد أنزل الله تعالى الداء وأنزل الدواء، عَرف ذلك مَن عَرفه وجَهِله مَن جَهِله.
ولا يجوز أن يذهب إلى الكهنة الذين يزعمون معرفة الغيب؛ ليعرف منهم مرضه، ولا يجوز له أن يصدقهم فيما يخبرونه به فإنهم يتكلمون رجما بالغيب، أو يستحضرون الجن؛ ليستعينوا بهم على ما يريدون، وهؤلاء شأنهم الكذب، والاستعانة بالجن شرك أكبر.
وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: «من أتى عرافا فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين ليلة» رواه مسلم.
وفي السنن أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من أتى كاهنا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم» رواه البزار بإسناد جيد.
ولا يجوز له أن يخضع لما يزعمونه علاجا مِن صَبِّ رصاص ونحوه على رأسه؛ فإن هذا من الكهانة، ورضاه بذلك مساعدة لهم على الكهانة والاستعانة بشياطين الجن.
كما لا يجوز لأحد أن يذهب إلى من يسأله مِن الكُهَّان من سيتزوجه ابنه؟ أو عما يكون من الزوجين أو أسرتيهما من المحبة والعداوة والوفاق والفراق؟ فإن ذلك من الغيب الذي لا يعلمه إلا الله. وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عبد الله بن قعود… عبد الله بن غديان… عبد الرزاق عفيفي… عبد العزيز بن عبد الله بن باز
[فتاوى اللجنة الدائمة]

علاج السحر
علاج السحر

و في سؤال ورد للجنة الدائمة: أرسلت إحدى الأخوات إلى زوجتي بسؤال: أنه لما سحر رسول الله صلى الله عليه وسلم لم ينفك السحر عنه إلا عندما جاءه جبريل عليه السلام وأخبره بما كان، كما هو ثابت وصحيح إذا لما أحد يُعمل له عمل يجوز أن يفكه (هذا كلام الأخت السائلة). وتقول: إن هذا هو الذي فهمته عند قراءتها لتفسير سورة الفلق في ابن كثير، أرجو توضيح الصواب.
فأجابت: لا يجوز حل السحر بسحر مثله.
وينبغي لِمَن أصيب بسحر أن يتعالج بالأدوية الشرعية مِن الرقية بالقرآن واستعمال الأدوية والعقاقير المباحة؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «تداووا، ولا تتداووا بحرام، فإن الله ما أنزل داء إلا أنزل له دواء».
وكذلك له أن يفكه باستخراج ما سُحِر فيه؛ كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم، إذا عرف مكانه. وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عبد الله بن قعود… عبد الله بن غديان… عبد الرزاق عفيفي… عبد العزيز بن عبد الله بن باز
فتاوى اللجنة الدائمة

وفي سؤال ورد للجنة الدائمة: يقول كثير من الناس: إن أحد الرجال معمول له سحر ويذهبون، إلى شخص ما لفك السحر فيعمل حجابا وغيره ونجد هذا قد فك السحر فعلا؛ فما رأي سيادتكم؟ وهل الرسول صلى الله عليه وسلم سُحِر فعلا؟
فأجابت: فك السحر بالسحر لا يجوز، وإتيان الكهان أو إحضارهم عند المسحور لفك ما به من سحر لا يجوز، وتعليق الحجب والتمائم لذلك لا يجوز؛ ولو ترتب على ما ذُكر فك السحر أحيانا.
ولكن يُرقَى المسحور بتلاوة القرآن عليه كسورة (الفاتحة)؛ و(آية الكرسي) و(قل هو الله أحد) و(المعوذتين) ونحوها مِن سُور القرآن وآياته.
وكذلك يُرقَى بالأدعية والأذكار الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم؛ مثل: «اللهم رب الناس، أزل الباس، واشف أنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاء لا يغادر سقما».
ومثل: «بسم الله أرقيك، مِن كل شيء يؤذيك، ومِن شر كل نفس أو عين حاسد، اللهُ يشفيك، باسم الله أرقيك، مِن كل شيء يؤذيك» ويكرر ذلك (ثلاث مرات)؛ لثبوت ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم.
ونوصيك بالرجوع إلى كتاب «الأذكار» للنووي، وكتاب «الكلم الطيب» لابن تيمية، وكتاب «الوابل الصيب» لابن قيم الجوزية، وباب ما جاء بالنشرة في «كتاب التوحيد» و«فتح المجيد».
وقد ثبت في الصحيحين أنه صلى الله عليه وسلم سُحِر، ثم شفاه الله من ذلك. وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
فتاوى اللجنة الدائمة

السؤال الثاني من الفتوى

علاج السحر القديم المدفون

وفي سؤال ورد للجنة الدائمة: أعلم علم اليقين أن الذهاب إلى السحرة لا يجوز مطلقا؛ بل محرم، لكن أسمع أن هناك ساحرا يضع دواء وينتفع به الناس؛ فهل يجوز لي أن أستعمل هذا الدواء دون أن أذهب إليه؟ علما أني لا أعلم محتويات الدواء.
فأجابت: لا يجوز استعمال أدوية السحرة ولو لم تذهب إليهم؛ لأن السحرة يعملون أعمالا شركية، ويستعينون بالشياطين، ولا خير فيهم ولا في أدويتهم. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

و في سؤال ورد للجنة الدائمة: إنني زوجة مسلمة ولله الحمد، متزوجة منذ حوالي ثماني سنوات، ومشكلتي هي الآن أنني أكره المجامعة مع زوجي، وأحاول إرضاءه في كل حين خشية من ارتكاب ذنب، وطول هذه الفترة السابقة لم نُرزَق إلا بمولود واحد، ولم يحل لي النوم في فراش واحد مع زوجي، حاولت كثيرا ولم أستطع، وتلقيت بعض النصائح مِن بعض الأقارب أنني أعرض نفسي على بعض المشعوذين والكهنة؛ لذا أرجو من سماحتكم إرشادي إلى الحل الأسلم؟
فأجابت: لا يجوز الذهاب إلى الكهنة والمشعوذين والسحرة للعلاج عندهم وتصديقهم بما يقولون؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم-: «من أتى عرافا فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين ليلة» رواه مسلم.
وصح عنه -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: «من أتى عرافا أو كاهنا فصدقه بما يقول؛ فقد كفر بما أنزل على محمد -صلى الله عليه وسلم-».
ولكن عليك بمعالجة نفسك بالقرآن والأذكار والأدعية الصحيحة؛ مثل تلاوة سورة الفاتحة، وآية الكرسي، والإخلاص، والمعوذتين، وما صحَّ مِن الأذكار والأدعية؛ مما هو موجود في كُتب الأذكار، وفي كتاب «زاد المعاد» لابن القيم، ويجوز لك الذهاب إلى مَنْ يَرقِي بالقرآن والأذكار والأدعية الصحيحة. نسأل الله لك الشفاء العاجل. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

[فتاوى اللجنة الدائمة ]

وسئل سماحة الشيخ: هل يجوز لي أن أستعين بساحر حتى يُخرِج لي السحر المتواجد في زرع الحوش؟ ولا أستعين به إلا في هذا الموضوع فقط؟ أرجو من سماحتكم الرد السريع؛ لأنني في ضرورة قصوى. وجزاكم الله خيرا. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. سيدة من الطائف.
فأجاب: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعده: لا يجوز الاستعانة بالسحرة في شىء من الأمور.
بل الواجب قتلهم والقضاء عليهم من جهة الدولة؛ إذا ثبت عليهم تعاطي السحر مِن طريق المحاكم الشرعية.
ونُوصِيك بتقوى الله سبحانه، وسؤاله الشفاء والعافية مِن كل سوء، والتعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق؛ ثلاث مرات صباحا ومساء، وأن تقولي صباحا ومساء: «بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم» ثلاث مرات، وأن تقرئي آية الكرسي عند النوم وبعد كل صلاة فريضة بعد الأذكار الشرعية، وأن تقرئي: ﴿قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ﴾ و﴿قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ﴾ و﴿قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ﴾ ثلاث مرات بعد صلاة الفجر وبعد صلاة المغرب وعند النوم، وبذلك تسلمين إن شاء الله من كل سوء؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم أوصى بذلك. شفاك الله وعافاك من كل سوء.
ونرى رفع الموضوع إلى رئيس الهيئة بالطائف وإظهاره عن محل الشخص المتهم بالسحر؛ حتى نقيم الدعوى عليه لدى المحكمة لإجراء ما يلزم نحوه. وفق الله الجميع لما يرضيه. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

وسئل سماحة الشيخ ابن باز: مَرِضَ لي أخ فترة طويلة من الزمن وذهبت به إلى كثير من المستشفيات ولكن لم يستفد من كل ذلك، وبعد ذلك قالوا: إن عنده بعض السحر، فذهبتُ به إلى شخص يَدّعِي أنه يعالج مرض السحر، وعالجه بطرق غريبة حسب طرقهم الخاصة والمعروفة للجميع، وقد شُفِي بإذن الله، وسؤالي: هل أنا آثم بذلك؟
فأجاب: إذا كان معروفا بأنه يتعاطى السحر أو علم الغيب؛ فأنت آثم، وعليك التوبة إلى الله، والرجوع إليه، وعدم العود.
وإن كان يتعاطى العلاج بالقراءة والأدعية المباحة؛ فلا بأس؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «من أتى عرافا فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين ليلة» رواه مسلم في الصحيح.
وقولِه صلى الله عليه وسلم: «من أتى عرافا أو كاهنا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد عليه الصلاة والسلام» رواه أهل السنن بإسناد جيد.
وقال أيضا عليه الصلاة والسلام: «ليس منا مَن سَحَر أو سُحِر له، وليس منا مَن تَطَير أو تُطُير له، وليس منا من تَكَهن أو تُكُهن له».
فلا يجوز للمسلم أن يأتي هؤلاء الكهنة أو السحرة أو العرافين -وهم الذين يدعون معرفة أمور الغيب- أو يسألهم؛ فقد يشفى المريض بأسباب كثيرة، وقد لا يشفى، وليس كل مريض يشفى، فقد يعالج بدواء لا يناسب داءه، وقد يكون أجله قد حضر فلا تنفع الأدوية، ونَفْعُ الأدوية مشروط بعدم حضور الأجل؛ كما قال الله عز وجل: ﴿وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا﴾ أما إذا جاء الأجل فلا تنفع الأدوية. وفق الله الجميع.
مجموع فتاوى ومقالات متنوعة

وسئل سماحة الشيخ : إنني شاب من خارج المملكة، وفي بلدنا منتشر السحر بكثرة، ويوجد سحرة ومشعوذون يمارسون نوعا من السحر يسمى التأكيد والتعقيد، أي: الربط، وهو أن يتزوج الرجل ولا يستطيع أن يصل إلى زوجته بالجماع، ويقول: إنه عملوا له سحرا فلا يستطيع ممارسة الجماع مع زوجته، فمنهم من يُطلِّقُها ويدعي الفشل، والبعض الآخر يذهب لساحر كي يفك عليه ويسموه التفسيخ، أو بمعنى إبطال السحر، ويعطيه أوراقا منها ما يغتسل به، وبعضها يتوضأ منها، وبعضها يحرقها ويتبخر بها، والبعض منها يربطها فوق ذكره، وللعلم أن الأوراق فيها طلاسم لا يعرف ما معناها، والبعض من القرآن، والبعض على شكل نجوم ورموز. وأحيطكم علما أن بعض الشباب يرفض الزواج خوفا من هذا الفعل، والبعض الآخر يذهب إلى السحرة قبل الزواج بغرض أخذ أوراق من السحر كوقاية، وإذا نصحنا مثل هؤلاء الشباب بعدم الذهاب إلى السحرة وأن هذا العمل شرك بالله عز وجل، يعتذر بأنه يجوز علاج السحر بالسحر، دون دليل واضح. لذا نرجو من فضيلتكم النصح والتوجيه بما يلزم تجاه هذا الفعل، وما طرق الوقاية من هذا السحر من الكتاب والسنة؟ وهل هناك أدلة على علاج السحر بالسحر؟ وجزاكم الله خير الجزاء، وبارك فيكم وفي علمكم. [سؤال شخصي، أجاب عنه سماحته بتاريخ 20/ 12/ 1419 هـ]
الجواب: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعده: لا يجوز إتيان السحرة ولا سؤالهم.
بل يجب الحذر مِن ذلك والرفع عنهم للمحكمة في بلادكم؛ حتى يعاقبوا بما يستحقون، وفق الله الجميع لمعرفة الحق واتباعه. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
مفتي عام المملكة العربية السعودية
عبد العزيز بن عبد الله بن باز

فهدا مايفعله السحره والمشعودون بخديعه السدج من الناس واخد اموالهم بالباطل والضحك عليهم

فترى السحره يسكبون السم على الدسم فلنبتعد عن هولاء

إبطال السحر الخارجي


جلب السحر : العثور على مادة السحر وفك عقدها وحرقها أو القراءة عليها من أسرع وأنجع ما يعالج به المسحور ، ويمكن الحصول على السحر وجلبه بما يلي:

1- يمن الله على المسحور برؤيا يراها أو ترى له ، يعرف من خلالها مكان السحر كما حصل لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم في معرفته لمكان السحرالذي عملته له يهود. وهذه الرؤيا حصلت للنبي صلى الله عليه وسلم بعد أن الح في الدعاء .

عن عائشة رضي الله عنها قالت: سحر رسولَ الله صلى الله عليه وسلم رجل من بني زُرَيق، يقال له لبيد بن الأعصم، حتى كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخيل إليه أنه يفعل الشيء وما فعله، حتى إذا كان ذات يوم أو ذات ليلة وهو عندي، لكنه دعا ودعا، ثم قال: (يا عائشة، أشَعَرْتِ أن الله أفتاني فيما استفتيته فيه، أتاني رجلان، فقعد أحدهما عند رأسي، والآخر عند رجلي، فقال أحدهما لصاحبه: ما وجع الرجل؟ فقال: مطبوب، قال: من طبَّه؟ قال: لبيد بن الأعصم، قال: في أي شيء؟ قال: في مُشط ومُشاطة، وجُفِّ طَلْع نخلة ذَكَر. قال: وأين هو؟ قال: في بئر ذَرْوان). فأتاها رسول الله صلى الله عليه وسلم في ناس من أصحابه، فجاء فقال: (يا عائشة، كأن ماءها نُقاعة الحِنَّاء، أو كأن رؤوس نخلها رؤوس الشياطين). قلت: يا رسول الله: أفلا استخرجته؟ قال: (قد عافاني الله، فكرهت أن أثَوِّرَ على الناس فيه شراً). فأمر بها فدُفنت. تابعه أبونقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة أسامة وأبو ضمرة وابن أبي الزناد، عن هشام. وقال الليث وابن عُيَينة، عن هشام: (في مُشط ومُشاقة). يقال: المُشاطة: ما يخرج من الشعر إذا مشط، والمُشاقة: من مُشاقة الكَتَّان. [ر: ] [ش (أن أثور) وفي بعض النسخ (أن أثير)].

وأخرج البخاري عن سَعِيد بْن الْمُسَيَّبِ أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: لَمْ يَبْقَ مِنَ النُّبُوَّةِ إلا الْمُبَشِّرَاتُ قَالُوا وَمَا الْمُبَشِّرَاتُ ، قَالَ: الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ.

وعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ كَشَفَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَنِ السِّتَارَةِ وَالنَّاسُ صُفُوفٌ خَلْفَ أَبِي بَكْرٍ فَقَالَ أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّهُ لَمْ يَبْقَ مِنْ مُبَشِّرَاتِ النُّبُوَّةِ إلا الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ يَرَاهَا الْمُسْلِمُ أَوْ تُرَى لَهُ ثُمَّ قَالَ إلا إِنِّي نُهِيتُ أَنْ أَقْرَأَ رَاكِعًا أَوْ سَاجِدًا فَأَمَّا الرُّكُوعُ فَعَظِّمُوا فِيهِ الرَّبَّ وَأَمَّا السُّجُودُ فَاجْتَهِدُوا فِي الدُّعَاءِ فَقَمِنٌ أَنْ يُسْتَجَابَ لَكُمْ . رواه أحمد

وعَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ جُبَيْرٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ ( لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ) قَالَ الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ يُبَشَّرُهَا الْمُؤْمِنُ هِيَ جُزْءٌ مِنْ تِسْعَةٍ وَأَرْبَعِينَ جُزْءًا مِنَ النُّبُوَّةِ فَمَنْ رَأَى ذَلِكَ فَلْيُخْبِرْ بِهَا وَمَنْ رَأَى سِوَى ذَلِكَ فَإِنَّمَا هُوَ مِنَ الشَّيْطَانِ لِيُحْزِنَهُ فَلْيَنْفُثْ عَنْ يَسَارِهِ ثَلاثًا وَلْيَسْكُتْ وَلا يُخْبِرْ بِهَا أَحَدًا. رواه أحمد

2- يمن الله على المسحور بأن يخبر خادم السحر عن مكان السحر.” لا تصدق الجني ولا تكذبه وقد قيل إنَّ الكَذُوبَ قَدْ يَصْدُقُ وأبحث عن السحر في المكان الذي ذكره الجني إن كان قريبا ، ولكن إن قال الجني أن مكان السحر في بيت فلان أو فلانة أو مدفون في القبر الفلاني أو تحت أساس البيت فإنه في الغالب يكون كاذبا ، يريد الفتنة أو التعجيز ” ، ومن المعلوم بالتجربة أن بعض شياطين السحر تعطي الراقي بعض المعلومات وقد تدله على بعض الأسحار وربما تقيأت بعض السحر أمامه كل ذلك من أجل أن يركن إليها ولا يؤذيها بالقراءة . وكثيراً ما تكذب وتضحك شياطين السحر على من يتحدث معها وقليلاً جداً جداً ما تصدق في قول أو فعل ، وإذا ما حدث ذلك فهو من قبيل الاستدراج والسخرية غالبا ، حتى أن بعض الشياطين يذكر أموراً فيها حقائق ويدس معها أكاذيب من اجل أن يوقع الفتن والمشاكل ، ومن هذه الأفعال أن تخبرك الشياطين عن مكان السحر وإذا ما ذهبت إلى ذلك المكان قد تجد شيئا تظن أنه سحرٌ وهو ليس بسحر لأن خادم السحر في الغالب يكون معه تابع من الجن (الرصد ) فيسمع ما قاله خادم السحر فيذهب التابع ويضع في المكان الذي ذُكر أوراقا أو قطعة قماش أو غيرها فتظن أنها سحر وإليك هذا المثال الواقعي :

تحدثت مرة مع جنية على جسد شاب وبعد أن دعوتها إلى التوبة والإسلام بالترغيب والترهيب زعمت أنها أسلمت بعد أن نطقت بالشهادتين ووعدتني على أنها سوف تدلني على مكان السحر ، وعندما ذهبت معها إلى المكان حضرت على جسد المريض وسارت إلى أرض فضاء مجاوره لبيت الشاب ثم حفرت قليلا بيدها وقالت أتمم الحفر فإن السحر قريب جدا تجده في علبه فيها شعر وفعلا ما أن حفرت بيدي حتى وجدتعلبة معدنية قديمة وإذا بها شعر ، ولكن لما دققت النظر في الشعر وجدته شعر امرأة وليس شعر رجل وذلك من نعومته وطوله ، وبعد أن عرفت أني كشفت كذبها قالت: أنها أحضرت الشعر والعلبة المعدنية عندما غيبت الشاب عن وعيه وحضرت على جسده قبل شهرين وذلك بعد الثانية من منتصف الليل ومن ثم دفنته في ذلك المكان للمخادعة .

3- يمن الله على المسحور بإحساس أو شعور أو يغلب على ظنه أنه مكان السحر .

إتلاف وابطال مادة السحر
إذا استخرج السحر أو عُرف مكانه … لا ترميه في البحر .. لا تبول عليه .. ولكن افعل به ما يلي :

· تحصن جيداً ” اقرأ آية الكرسي والمعوذات … ” قبل أن تمسك السحر وكذلك عند فتحه وإبطاله حتى لا تتعرض للأذى .

· احرص عند فتح السحر أن لا يضيع أو يسقط منه شيئا وذلك بفتحه داخل إناء أو تجعل تحته قطعة قماش أو نحوها.

  • ينصح بالتدرج في إبطال مادة السحر خصوصا إذا كان السحر كبيرا وقويا ومعقدا ، بمعنى أن يتلف بعضه وبعد ساعة أو نحوها أو حتى في الغد يتلف ما تبقى منه ، والسبب في ذلك أنه في حال ابطال السحر يهيج السحر ويكون تأثره أشد ما يكون وكذلك يهيج معه شيطان السحر ، والتدرج بإبطاله يكون أنفع للمسحور وتكون هناك فترة يتمكن شيطان السحر من الإنفكاك والابتعاد عن السحر والمسحور .

· إذا كانت مادة السحر قابلة للحرق فاقرأ عليها آيات ابطال السحر وتراً ومن ثم احرقها يبطل السحر بإذن الله تعالى ، وهذه الطريقة معروفة منذ القدم فقد جاء في بعض طرق حديث سحر النبي صلى الله عليه وسلم إن عائشة رضي الله عنها قالت: أفلا أحرقته ” ما لم يكن السحر نارياً ” كأن يكون بخور أو أوراق محروقة أو سحر طلب من صاحبه أن يحرقه وينثره أو يبخر به ، إذا لم يعلم الراقي نوع السحر فيمكنه أن يضعه في ماء مقروء عليه الرقية وبعد مدة من الزمن يخرجه ويجففه ومن ثم يحرقه .

· إذا كانت مادة السحر خيوط معقودة ، إقراء عليها الرقية ثم فك العقد .

· إذا كانت مادة السحر طلسمات مكتوبة عليك أن تمحى الكتابة بماء مقروء عليه الرقية ثم تتركها في الماء المقروء فيه حتى تتحل الورقه أو تخرجها بعد يوم او نحوه ثم جففها ومزقها واحرقها.

· إذا كانت مادة السحر خرزاً أو أحجاراً أو معدناً تقرأ عليها رقية المسحور ثم في تضعها ماء منفوث عليه وتتركها لبضعة أيام ثم تخرجها وتكسرها إن كانت قابلة للكسر .

· إذا كانت مادة السحر مسحوقاً كالبودر أو أوراقاً محترقة ، اقرأ رقية المسحور على ملح الطعام ثم انثر الملح على مادة السحر في مكانها ، كرر هذه الطريق ثلاث مرات ثم اجمع مادة السحر وضعها في ماء مقروء عليه رقية المسحور .

· إذا كانت مادة السحر مرشوشة ، تأخذ كمية من ملح الطعام ثم تذيبه في ماء وتقرأ عليه رقية المسحور وترشه على مكان السحر ، تكرر هذه الطريقة ثلاث مرات يبطل بإذن الله تعالى .

· إذا علم أن السحر مدفون في مكان معين ولكن لا يمكن تحديد موقعه ، فتأخذ كمية من ملح الطعام أو ماء البحر أو ماء عادي وتقرأ عليه رقية المسحور وتنثره على عامة ذلك المكان ( يفضل مزجه مع الماء( ، تكرر هذه الطريقة حتى يأذن الله بإبطال السحر في مكانه.

إذا لم يعلم مكان السحر يعالج المسحور بالرقية الشرعية وبما ذكر في باب العلاج بالرقية والأدوية المباحة .

Advertisements